YOUR EXISTING AD GOES HERE
أخبار عربية

شروط الارتقاء بالجدارة والارتقاء بالإسعاف والرسوب في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية التونسية

حدّد منشور لوزير التربية نظام التقييم في الفترتين الأولى والثانية خلال السنة الدراسية الحالية 2018/2019، وتتضمن الترتيبات التي يجب اتباعها بخصوص مجالس الأقسام لآخر السنة الدراسية بالمدارس الإعدادية والثانوية.

وحدّد المنشور شروط الارتقاء بالجدارة والارتقاء بالإسعاف والرسوب في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية.

الارتقاء والرسوب بالنسبة للسنوات السابعة والثامنة والتاسعة

 

تمّ تحديد الشروط التالية، والمبيّنة بالجدول التالي سواء بخصوص الارتقاء بالجدارة أو الارتقاء بالإسعاف أو الرسوب، وتتمثل في:

شروط الارتقاء والإسعاف والرسوب

 

أما بالنسبة للسنتين الثامنة والتاسعة من التعليم الأساسي التقني، فالشروط مبيّنة في الجدول التالي:

شروط الارتقاء والإسعاف والرسوب للثامنة والتاسعة تقني

 

أما بالنسبة للسنتين الأولى والثانية ثانوي، فشروط الارتقاء بالجدارة أو الارتقاء بالإسعاف أو الرسوب، وتتمثل في:

شروط الأولى والثانية ثانوي

 

الأولى والثانية ثانوي

 

أما بالنسبة للسنتين الثالثة والرابعة ثانوي، فالشروط مبيّنة في الوثيقة التالية:

شروط الثالثة والرابعة ثانوي

 

استياء في صفوف أولياء التلاميذ

 

عبّر عدد كبير من أولياء تلاميذ المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية  عن استيائهم من قرار وزارة التربية، من خلال هذا المنشور الخاص بشروط الارتقاء بالجدارة والارتقاء بالإسعاف والرسوب، حيث ورد أنّ الامتحان الأول، كما الثاني، لهما نفس الضارب، أي أنه يتمّ قسمة معدلي التلميذ في الامتحانين على 2، وهو قرار غير عادل، وبالتأكيد أنه سيؤثر على نسب النجاح في الامتحانات خلال السنة الدراسية الجارية.

هذا الإجراء جديد، لأنّ المناشير السابقة والخاصة بالامتحانات، دائمًا تعتبر أنّ ضارب معدل الامتحان الأول هو 1، أما ضارب معدل الامتحان الثاني فهو 2، وللحصول على المعدل السنوي تتمّ القسمة على 3، أما في السنة الدراسية الحالية فستتمّ القسمة على 2، باعتبار تناصف الامتحانين الأول والثاني.

لكن الواقع غير ذلك تمامًا، ففي الفترة الأولى من السنة الدراسية الحالية، لم يدرس التلاميذ في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية غير القليل القليل، والسبب يعود إلى إضراب المدرسين الذي طال أكثر من اللازم، ما أثر على قدرات وتحصيل المتعلمين.

ولمّا عاد المدرسون إلى العمل، تمّ بسرعة إجراء الامتحان الأول، في فترة خسر خلالها المتعلمون الكثير من تركيزهم وإمكانياتهم.

وعبّر عديد الأولياء لموقع “برشة نيوز” عن الاستياء مما حصل، من ذلك أنّ العروسي (وليّ تلميذ في الثانية ثانوي) أكد أنّ ابنه لأول مرة ينحدر معدّله ليصل إلى أقل من 8 من 20، وعندما حاول في الفترة الثانية من الامتحانات أن يستعدّ أحسن استعداد ويستعيد ما افتقده في الفترة الأولى، لم ذلك ممكنًا، لأنه عليه أن يتحصل على معدل لا يقلّ عن 12 من 20، وأكد أن ابنه حصل على 10.50 من 20، وبالتالي فسيرسب ويعيد السنة الثانية.

وأضاف العروسي في حديثه لــ”برشة نيوز” أنّه كان بالإمكان أن ينجح ابنه لو لو يتغير الوزارة من القوانين التي لم تكن في صالح التلميذ بل ستكون وراء إرسال مئات التلاميذ أو ربما اكثر إلى الشارع.

ولاحظ أنّ معدل 11 من 20 فقط في الامتحان كان سيمكن ابنه من النجاح، وحتى معدل 10.50 من 20 الذي تحصل عليه كان سيمكنه كذلك من النجاح بالإسعاف، متسائلًا: “.. وهل أن الوزير على علم بهذا الخطأ الجسيم أم لا؟”.

الوسوم

محمد رجب

صحافي وتربوي، عمل في عديد الصحف الورقية والمواقع الإلكترونية منها إيلاف والعرب اليوم وإرم نيوز والشارقة 24 والتقرير وقنطرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock