YOUR EXISTING AD GOES HERE
أخبار عربية

تونس في خطرٍ لأنّ منسوب الفوضى يتنامى

أعرب عديد النشطاء السياسيين وجمعبات المجنمع المدني عن تخوّفهم مما يحدث في تونس هذه الأيام، فالوضع الاقتصادي والاجتماعي في حال سيء، وعديد الأحزاب ترفض حكومة المشيشي التي اعتمدت على “كفاءات مستقلة” ثبت عدم استقلالية عدد من وزرائها.

وفي هذا الخضمّ، تقف عديد الأحزاب موقف الرافض لحكومة المشيشي خاصة وأنه تم الاعتماد على “كفاءات” بينما تمّ تقليص حجم الأحزاب، عصب العمل السياسي، والتي وصلت إلى البرلمان بفضل الثقة التي منحها إياها الشعب، ولكن رئيس الجمهورية له رأي آخر.

الفوضى تتفاقم في تونس من خلال عديد الإشارات، ومنها هذا الرفض بسبب هذا التعدّي على شرعية الأحزاب.

رئيس الحكومة المستقيل بدوره، وبعد أن أقال وزراء حركة النهصة، انتقاما من حزبهم، ولم يحرّك عديد السياسيين ساكنا، ها هو الفخفاخ يقيل شوقي الطبيب رئيس هيئة مكافحة الفساد، انتقاما منه، لأنه كشف تجاوزات هذا الأخير أمام البرلمان.

وما كان من شوقي الطبيب إلا أن رفض مغادرة مركزه.

وبعد أن أعلن المرشح لمنصب وزير الثقافة “تعفّفه” عن تقلد المركز، يعلن رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي أنه قبل ذلك وسيتم اختيار وزير جديد للثقافة، يقوم رئيس الجمهورية المرشح المتعفّف ويعرب له عن تأييده لتقليد منصبه في وزارة الثقافة.

وتم الاختلاف بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة حول الاسم المقترح لوزارة التجهير، هل هو كمال الدوخ، أم كمال أم الزين، ولكل رؤيته في الموضوع.

وفي هذا الخضمّ من الفوضى السياسية، كتب مدير الديوان الرئاسي الأسبق عدنان منصر تدوينة اعتبر فيها أنّ “التيّار” لا يمرّ بين الرئاستين، وكتب: “أصدقاء الرئيس في حالة هجوم شامل على رئيس الحكومة المُكلّف. هذا يدلّ، مع مؤشرات أخرى، على أن الرئيس ندم على ترشيح المشيشي. أسرع عملية ندم في التاريخ السياسي المعاصر !!”.

READ  سقوطٌ حرٌّ للتيار وعبّو بعد البيان الفضيحة

 

وقال الوزير السابق نذير بن عمّو: “نذهب إلى الفوضى بخطى ثابتة ، رئيس حكومة مستقيل “دا أنت ولا أنت هنا” يولي ويعزل، رئيس هيأة معزول يتنطع ويجيش المساندين، رئيس دولة ومكلف بتشكيل حكومة موش متفاهمين على وزرة، نصاف بن عليه أقالوها ولا لا؟.. الكورونا تخبط وما زلنا نتباوسو ونعمل مؤتمر غير انتخابي، زفر راهي خلت!”.

 

الوزير السابق نذير بن عمو

 

اتحاد الشغل بدوره، شهد أمرا خطيرا يتمثل في تجاوز وتعدّ على الفضل20 من قانونه الداخلي، وهو ما رفضه عدد كبير من النقابيين الذين احتجوا واعتبروا ذلك “انقلابًا” على “دستور الاتحاد”.

الانقلاب على الفصل20

انسداد سياسيّ أيام بلا ديمقراطية

 

واعتبر الأستاذ عبد الواحد اليحياوي أنها “أيام لا ديمقراطية”، وكتب: “يشهد مسار الانتقال الديمقراطي هذه الأيام انسدادا سياسيا بحيث لم يعد قادرا على تقديم ليس فقط الحلول الاقتصادية والاجتماعية فقط بل السياسية ايضا بعد أن كان الوضع السياسي مصدر فخر لنا..”.

 

وأضاف اليحياوي: “حكومة يقع تشكيلها بعيدا عن البرلمان المتتخب بل ضد هذا البرلمان والأخير سيجد نفسه مجبرا على التصويت لها بعد أن بلغ التشتت داخله مدى لا يمكن معه الاتفاق على البديهيات من السياسة …”.

وأكد أنّ “حكومة يشكلها ديوان الرئيس برئاسة أحد أعضاء الديوان القدامى وصل إلى رئاسة الحكومة عبر مسيرة قصيرة على أن يكون سكرتيرا للرئيس في القصبة كما كان عينه في الداخلية.

 

عبد الواحد اليحياوي

 

والأسوأ أن الرئيس وكاتبه بفتقدان إلى أدنى مقومات الكفاءة السياسية حتى ادناها أي التنسيق حيث خلال يومين يصدر رئيس الحكومة المكلف قرارات تخص التركيبة الحكومية يقوم الرئيس بنقضها وهذه العلنية بالذات تضعف المشيشي وربما لو كان في مكانه شخص بماضي وخلفية سياسية لاعتذر عن التكليف لأن الحكومات ببداياتها وبداية الرجل وحكومته الأكثر سوءا منذ الثورة ..”.

READ  الكلب "موريس" والبقرة الشّهباء في جبال تفيفرا الوعرة

وقال اليحياوي: “المرشح لوزارة الثقافة يتعرض إلى سوء أدب الجماهير مما يؤكد أننا بصدد فضاء عام دون منسوب الإنسانية الكافي وهو ما جعله يضعف ويقرر الهروب من الوزارة ويظل في ذلك بين رغبة الرئيس والكرامة المجروحة لرئيس حكومته..”.

واشار إلى أنّ “شوقي الطبيب الواقع تكليفه بنفس ظروف عزله..أي أمر من رئاسة الحكومة بعد عزل سابقه يتفطن فجأة إلى أن ذلك غير دستوري ويعلن العصيان القانوني برفض تمرير مهامه لخلقه وقد يصبح لنا رئيس هيئة معزول ويواصل مهامه لسنوات بقرار إداري في إيقاف تنفيد الأمر الحكومي..”.
واعتبر أنّ “هذه الفوضى السياسية العارمة طبعا لا يمكن أن تكون نهاية مسار الانتقال الديمقراطي بل هي عطب آخر يصيبه وقد يكون ذلك فرصة لانقاذه من بناء ديمقراطية فاسدة أو ديمقراطية شكلية يحكم من خلالها الاستبداد..
المرحلة القادمة يجب أن تكون مرحلة العقل ومبادرات هادئة تعيد المسار إلى مساره”.

انحراف بالدستور واتجاه لنظام رئاسوي

أما الأستاذة فتحية السعيدي فقد كشفت عن حزنها بسبب ما بلغه الوضع من فوضى وخوف على مسار الانتقال الديمقراطي، وكتبت: “حزينة جدا…وشفافة حد الوجع… تونس تدق ساعة الصفر وتنحدر في منحدر لا قرار له…”.
وقالت: “وبالمناسبة، في حال نالت حكومة المشيشي الثقة من البرلمان (وهذا وارد جدا) فإني أشفق على بعض الأسماء التي فرحت لوجودها ضمن المقترحين… أشفق عليهم بصدق عميق ليس لأن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية تنذر بالخطر وأن ما ورثوه ليس حسن، بل لأنهم سيجدون أنفسهم مرتهنين وعاجزين… وأشفق على رئيس الحكومة المقترح … أشفق عليه من نفسه لا أكثر ولا أقل…”.
وأكدت السعيدي في تدوينتها: “صدقًا فيما حدث اليوم، ثمة انحراف بالدستور واتجاه لنظام رئاسوي (ليس رئاسي) جديد ولنا وزير أول وليس رئيس حكومة… كما لنا حكومة الإدارة بكل ثقل الإدارة وبيروقراطيتها الجاثمة… فالمأمورون فاقدون لأي استقلال ذاتي وأي استقلالية… ديندهم سر من هنا، در للوراء، قف هناك… وهكذا…”.
الأستاذة فتحية السعيدي
وقالت: “حزينة نعم، ولكن بداخلي ثورة ثائرة وغضب شديد موجه لهذا الطيف الواسع المتشظي الذي لم يتعلم الدرس وارتهن بدوره لطموحات ضيقة “لما سمي قادته” وتمسك كل بحانوته الضغير فهو مريح ما دامت الأنا/ القائدة تبحث عن بعض من اعتراف واهي وعابر ينفخ فيها ولكن تظل خاوية من الداخل…
موجوعة لأنني لا أرى نهوضا بل أرى نكوصا… قلقة لأنني عاجزة وأنا أرى تونس الممكنة، تونس البهية تضيع من حلمي وتتوه منّي وأنا بلا حول ولا قوّة..”.
وأعربت من جديد عن حزنها وخوفها: “من لك يا تونس؟ وأيناك منّا وفينا؟ فالشعبوية وإسلامهم السياسي يقتل كل جميل فيك ويتنتزع أحلام الشباب والنساء… ونحن بين الاثنين عالقين… وبين السيء والأسوأ غير عارفين من نختار… هنا سقوط وهناك سقوط آخر..
لمن يقرأني، اعذروا غضبي وثورتي واسمحوا لي أن ألملم نفسي لعلني استأصل الألم وأرى طريقا آخر ممكنا…”.

الوسوم

محمد رجب

صحافي وتربوي، عمل في عديد الصحف الورقية والمواقع الإلكترونية منها إيلاف والعرب اليوم وإرم نيوز والشارقة 24 والتقرير وقنطرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock