YOUR EXISTING AD GOES HERE
رياضة

هل من “لطخة” جديدة لمساعدة النادي الإفريقي على رفع عقوبة المنع من الانتدابات؟

لسائل أن يسأل، لماذا لم ترفع الفيفا المنع من الانتدابات في حق النادي الإفريقي، والموسم الرياضي لم يبق على انطلاقه غير 10 أيام تقريبًا؟.

الإجابة بسيطة جدًا، وهي أنّ النادي الإفريقي في حاجة إلى 8 مليارات من المليمات التونسية حتى تتم تسوية ملفيْن كبيريْن وهما ملف أولمبيك مرسيليا، وملف فابريس أونداما.

الهيئة المديرة المديرة أرسلت إلى المستشهر القطري “الخطوط القطرية” لا ستعجالها في تسديد المبلغ المتفق عليه في أقرب وقت ممكن، خاصة وأنّ الاتفاق الثنائي ينصّ على أنّ الخطوط القطرية تدفع القسط الأول والثاني قبل 31 ديسمبر 2020.

.. ولكن يبدو أنّ “أحباء فوق العادة” للنادي الإفريقي لم يرق لهم ذلك خدمة لبعض الأطراف التي لا همّ لها إلا عرقلة النادي الإفريقي من خلال عرقلة وصول الأموال المستحقة من الخطوط القطرية إلى هيئة عبد السلام اليونسي.

وهؤلاء “الأحباء فوق العادة” والذين لم نسمع لهم أثرًا قبل ذلك، وهو ما يسحب على اللجة الأولمبية التي كانت تتفرج بينما النادي الإفريقي ينهار لولا شعبه الذي يدافع عنه، وسيواصل ذلك، وهو الذي عرف بذلك في العالم أجمع.

لا يهّمهم أنّ شعب النادي الإفريقي يريد أن يعيش مائوية لا ككل المائويات الأخرى، لا لشيء إلا لأنّ النادي الإفريقي ليس ككل النوادي الأخرى، فنادي الشعب هو انفراد وتفرّد في زمن الكورونا، وقبله، وبعده، وفي تاريخ الكرة في تونس، والعالم.

النادي الإفريقي، وهو يسابق الزمن، يجب أن يغطّي ملفّيْ أولمبيك مرسيليا وفابريس أونداما، وإذا لم يتمّ ذلك فلن يتمكن النادي من تسجيل المنتدبين الجدد، ولا الاستفادة منهم، ولا تحقيق ما تصبو إليه جماهير الغالية.

على جمهور النادي الإفريقي أن يعرف جيدًا أنه لا أحد سيتقدم أو يمكنه أن يتقدم إلى النادي الإفريقي وهو في هذه الحالة، بل ربما على العكس من ذلك، فهناك لوبيات تحاول أن تبعد عبد السلام اليونسي، ثم للظهور من جديد.

وكشف ابن النادي الإفريقي الأسعد اليعقوبي في قناة التاسعة، وفي برنامج التاسعة سبور، السبب الرئيسي والوحيد لمحاولات العرقلة وعدم ترك النادي الإفريقي وجماهيرها تنعمان بالاستقرار وحصد النتائج الممتازة والبطولات.

لقد أكد اليعقوبي في جملة واحدة المشكل الذي يعيشه النادي الإفريقي من “أبنائه”، عندما قال: “المحاولات التي تحصل حاليًا لزعزعة النادي الإفريقي وبثّ الفوضى في صفوفه سببها أموال الخطوط القطرية”.

وأضاف اليعقوبي: “البعض ممن يدّعون حبهم للإفريقي عندما شمعوا بأنّ أموالًا ستكون بين أيدي هيئة عبد السلام اليونسي لم يرضوا بذلك وهم يعملون بكلّ ما أوتوا من جهد أن يمنعوا ذلك بالرغم من أنّ ذلك يسيء إلى النادي الإفريقي قبل الإساءة إلى اليونسي”.

وتسعى الهيئة المديرة للنادي الإفريقي إلى تسوية بعض الملفات مع جامعة كرة القدم  لكنها لن تستطيع توفير 8 مليارات لتغطية ملفّيْ أولمبيك مرسيليا وفابريس أونداما.

وقال الناطق الرسمي باسم النادي الإفريقي، الأستاذ كمال بن خليل: “النادي الإفريقي مطالب بدفع 8 مليارات لخلاض مستحقات أولمبيك مرسيليا وفابريس أونداما”

ودعا بن خليل المستشهرين وحمادي بوصبيع إلى مساعدة هيئة عبد السلام اليونسي على غلق الملفات المستعجلة حتى يتمكن الفريق من إمضاء عقود رسمية للمنتدبين الجدد حتى يتم تسجيلهم ويمكن لهم المشاركة في مقابلات النادي الإفريقي في هذا الموسم الجديد، وهم قادرون على تقديم الإضافة بما لديهم من إمكانيات فنية وبدنية كبيرة.

وأمام هذه الصعوبات الكبيرة، هل يتحرك جمهور الأحمر والأبيض من جديد ويبهر العالم بمساعدة فريقه على تجاوز المشاكل بــ”لطخة” جديدة؟.

زوروا صفحتنا على “فيسبوك” واشتركوا في “برشة نيوز”barchanews)

الوسوم

محمد رجب

صحافي وتربوي، عمل في عديد الصحف الورقية والمواقع الإلكترونية منها إيلاف والعرب اليوم وإرم نيوز والشارقة 24 والتقرير وقنطرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock