رياضة

لقاء النادي الإفريقي والأولمبي الباجي في صور

انقاد النادي الإفريقي من جديد إلى هزيمة جديدة أمام الأولمبي الباجي بهدفين لصفر في إطار الجولة الثانية عشرة  لمرحلة الذهاب لبطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم.

هذه الهزيمة، وهي السابعة إلى حد الآن منذ بداية الموسم، وهو ما جعل النادي الإفريقي لا يجمع إلا على 7 نقاط جمعها من انتصار وحيد وثلاثة تعادلات، وهي حصيلة لم يعرفها النادي منذ أكثر من 60 عامًا.

 

النادي الإفريقي والأولمبي الباجي
النادي الإفريقي والأولمبي الباجي

 

وبهذه الهزيمة، وموقع النادي الإفريقي في الترتيب العام للبطولة قبل جولة واحدة من نهاية مرحلة الذهاب، يصبح النادي في وضعية صعبة جدا لأنه بهذا المستوى، وبهؤلاء اللاعبين، لا يمكن لزملاء وسام بن يحي أن يذهبوا بعيدًا، ولا أن يقدروا على إصلاح الوضعية الحالية للفريق.

See also  أسامة السلامي يُعِدُّ لانتداباتٍ كبيرةٍ في النادي الإفريقي

وإذا لم يسرع عبد السلام اليونسي بخلاص الديون وتأهيل المنتدبين الجدد، فإنّ النادي الإفريقي لن يجد نفسه إلا في الرابطة الثانية خاصة وأنّ اتحاد تطاوين الذي يسبق النادي في الترتيب له 11 نقطة أي بفارق 4 نقاط، وكذلك بقية الفرق، وبالتالي فإنّ الوضعية تصبح شبه مستحيلة.

 

 

وقد عبرت جماهير النادي الإفريقي عن شبه خيبة عارمة لأنها لا ترى أملًا في تطور مردود اللاعبين وتحسين النتائج بدون تأهيل المنتدبين الجدد.

ويبدو أنّ عبد السلام اليونسي في ظل الإعلان عن جلسة عامة انتخابية يوم 21 فيفري 2021، وحسابات البقاء والمغادرة النهائية للفريق، غير متحمّس لخلاص الديون وتأهيل اللاعبين المنتدبين الجدد ليترك ذلك للرئيس القادم.

See also  بسّام الصرارفي و3 لاعبين من النادي الإفريقي برزوا في ملعب بنقردان

وقد يكون في حساب اليونسي أن ينتظر حتى موعد 15 فيفري 2021، وهو آخر أجل لتقديم الترشحات لرئاسة النادي الإفريقي، ويبقى لموعد غلق المركاتو 6 أيام (21 فيفري 2021)، وإذا وجد اليونسي نفسه وحيدًا أي سيواصل الرئاسة فسيقوم بسرعة بخلاص الديون وتأهيل اللاعبين، ولكن إذا كان الوضع مخالفًا، وتأكد من الخروج، فسيبقي كل شيء على حاله.

 

 

وسيخسر النادي الإفريقي عملية تأهيل المنتدبين، وقد يخسر مكانه مع الكبار، وهي فرضية مؤلمة جدا لنادٍ يحتفل منذ أشهر بمائويته، وهذا ما يؤلم جماهير النادي التي تتألم فعلًا وهي ترى ناديها يخسر مكانته وينهزم أمام فرق كانت تتمنى أن تلعب يومًا ما ضد النادي الإفريقي، لا أن تهزمه بالهدفين والثلاثة.

See also  Zlatan Ibrahimovic's Career in 7 Photos

 

 

وقد أكدت الأزمة التي يعيشها النادي الإفريقي أنّ “كبارات النادي” كذبة كبرى.

 

 

 

يلاحظ أنه في لقاء النادي الإفريقي والأولمبي الباجي، برغم الهزيمة، فقد برز رودريغ كوسي في وسط الدفاع، ولم يكن الحارس الحنزولي سيّئًا برغم قبوله لهدفيْن.

 

زوروا صفحتنا على “فيسبوك” واشتركوا في “برشة نيوز” barchanews

Views: 0
Tags
الأولمبي الباجي الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم النادي الإفريقي عبد السلام اليونسي قيس اليعقوبي

Midou

A professional journalist and blogger who has worked in several newspapers and websites

Related Articles

Leave a Reply

Back to top button
Close
Close