YOUR EXISTING AD GOES HERE
أخبار عربية

الحمد لله أنّ الأعمار بيد الله وليست بيد.. التّبّيني

تمنى النائب في البرلمان التونسي فيصل التبيني الموت لرئيس البرلمان راشد الغنوشي بعد انتشار إشاعة تعرضه لوعكة صحية، وهو ما أثار ردود فعل معتبرة أنّ ما ورد في تدوينة التبيني “مقرف” و”مشمئز”.

وفي خضمّ هذا الجدل كتبت الأستاذة حياة بن يادم تدوينة في صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اختارت لها العنوان التالي “الحمد لله أنّ الأعمار بيد الله وليست بيد.. التّبّيني”.

الحمد لله أنّ الأعمار بيد الله وليست بيد .. التّبّيني

الأستاذة حياة بن يادم

في سقطة أخلاقية تجاوزت القاع علّق النائب فيصل التبيني في تدوينة قذرة على صفحته بالفيسبوك، على الإشاعة التي راجت حول تعرض رئيس البرلمان راشد الغنوشي لوعكة صحية، قائلا: “كان يطلع الخبر صحيح و يسهل ربي و ترتاح منه تونس و شعبها ..زعمة الطيب أردوغان يحضر و الا لا”.

يقول الإمام الشافعي: “إذا نَطَقَ السَّفيهُ فَلا تَجِبهُ فَخَيرٌ مِن إِجابَتِهِ السُكوتُ فَإِن كَلَّمتَهُ فَرَّجتَ عَنهُ وَإِن خَلَّيتَهُ كَمَداً يَموت ”
لكنني لن أصمت و سأجيبه لأنّ الوعي في زمن الشافعي غير الوعي في زمن التبيني و أشباه التبيني و شبيهات التبيني.

READ  حركة النهضة تكشف عن أسماء رؤساء قائماتها للانتخابات التشريعية

ردّي عليه غايته استهداف تنوير العقول الواهية الواطية التي يسهل امتطاؤها أما العقول البالغة الراشدة فلا تعبأ بعبارات “الكورونا المتبينة”.

من أنت يا فيصل التبيني؟

أنت تدّعي أنك “صوت الفلاحين” لكنك صوت نشاز أجبرنا مناخ الديمقراطية الذي جلبته ثورة الحرية والكرامة على سماع صوت الأغبياء.

أما آن لهذه المخلوقات الطفيلية والمضرّة بأديم الأرض أن تنقرض؟.

تدوينة فيصل التبيني

من أنت يا فيصل؟

أنت نائب من نوائب الدهر، أحد تجار الرذيلة السياسية، جادت بها علينا أكبر الخطايا والآثام وليست أكبر البقايا لقانون نسج من طرف النفوس المريضة. أما آن الوقت لانتخابات مبكرة تكون عتبتها 5 بالمائة لتكنس الهوامش؟.

من أنت يا فيصل؟

أنت المتخرج من مدرسة المستنقعات والأوحال والقمامة ولا تنطق إلا بمفردات القذارة والقرف حيث قمت بنعت زملاؤك في البرلمان بالكلاب قائلا: “يزّيوْ من النبيح والكلاب تعرف أرواحها”.

READ  الرؤساء الثلاثة يزورون المستشفى خلال أسبوع واحد.. التونسيون يُجْمِعُون..

تصريح نجس لا يرتقي لمجلس الثورة المسقي بدم شبابنا الطاهر الزكي.

من أنت يا فيصل؟

أنت عنوان التطرف والشعبوية والإفلاس السياسيعندما هددت يوسف الشاهد قائلا: “مآل الشاهد سيكون الإعدام رميًا بالرصاص في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة على مرأى التونسيين”. لو قالها شخص آخر لنفي وراء الشمس.

من أنت يا فيصل؟

أنت من تحدثت عن راشد الغنوشي بألفاظ نابية وغير لائقة في تعدٍّ صارخ على معتقدات الشعب التونسي المسلم وبرّرت ذلك بانه يندرج ضمن المعجم اليومي للشمال الغربي. والشمال الغربي بريء منك ومن نجاستك، بل أنت و أمثالك سبب “حقرة” و”نكبة” هذه الجهة العزيزة على وطننا، وعار وفضيحة عليها، حيث سخرت من أبناء جهتك عندما قلت: “كان نعدّيوْ الجملي والغنوشي على تطبيقة تقييم الكفاءات ما يجيوش عمد في الشمال الغربي”. و هذا دليل أنّ أبناء جهتك لم تجد فيك الخير فما بالك بالغير؟.

READ  حفتر ينقلب على الشرعية ويفوّض نفسه حاكمًا لليبيا

من أنت يا فيصل؟

أنت الذي تمنيت الموت لإنسان فقط لأنه خصمك السياسي. هذا دليل على وصولك قاع الرداءة. ألم تعلم أنّ المرض والموت يرسلهما الله؟، وأنه لا شماتة في الموت ولا تشفّي في المرض.

أما آن لك أن تستحي من الله و تخجل؟.

الحمد لله أن الأعمار بيد الله وليست بيد .. التّبّيني.

الوسوم

محمد رجب

صحافي وتربوي، عمل في عديد الصحف الورقية والمواقع الإلكترونية منها إيلاف والعرب اليوم وإرم نيوز والشارقة 24 والتقرير وقنطرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock