أخبار عربية

من أجل تهدئة اللّعب.. “دَوْحِي يا مْبَاركة بحَمَدْ”

واصل الأستاذ مصباح شنيب متابعته لتدوينته السابقة حول ما حصل بين أعضاء من الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين ومدير مستشفى تطاوين بعد أن أراد استجواب عون صحة عمومية، لأنها مررت عريضة لسحب الثقة من النقابة.

وكان الأستاذ شنيب اختار عنوان “عندما تكون الإدارة والنقابة في صفحة العسل

“بعد ما اتّخذ شرى مكحلة”

الأستاذ مصباح شنيب

بيان غريب وغير ممهور بإمضاء الكاتب العام ولا مساعديه وخال من بصمة الاتحاد الجهوي بتطاوين من جهة رداءة التناول للقضايا النقابية ..
بيان يذكرني بتلك الخطبة البتراء التي اشتهر صيتها في التاريخ العربي الإسلامي.
بيان محبوك رصين يدعو الى التآزر ويذكر بالمعركة التي يخوضها التونسيون الآن ضد جائحة الكورونا، كما يدعو إلى الالتزام بالنظام الداخلي للاتحاد ويدين تدخل مدير المستشفى في الشأن النقابي، “الله أكبر”، ويتحدث لأول مرة عن أعداء العمل النقابي.
بيان لم يكتب بهذه النبرة منذ أن تقرّر تنصيب هذا الفريق في جلسة مغلقة لم تستغرق إلا القليل من الوقت.
بيان يتوسّل بآلية “تهدئة اللعب”، بعدما تفاقمت الفضائح وانكشف المستور..
لم يصدر مثله يوم الإنزال التاريخي الذي ابتكره العقل المزوّر عندما رست سيارة المدير الجهوي للصحة بتطاوين في ساحة مستشفى رمادة يوم 15 فيفري 2019 ليترجّل منها عضوا المكتب التنفيذي الأخ الشريف بريني والأخ محسن الخرشاني للإشراف على مؤتمر النقابة الأساسية بالمستشفي تحت رعاية مدير جهوي متكفّل بالنقل ذهابًا وإيابًا.
“صحفة العسل” حينها لم يصدر أيّ بيان، والأمر أشدّ خطورةً في النداخل وتضارب المصالح..
من ذلك الوقت، استنتج المراقبون التنسيق المدبّر بين الإدارة والنقابة في المستوى الجهوي..
هذا ما يمكن أن يُقال وما لا يقال أنكى وأشدّ..
بيان متأخر رغم صياغته الجميلة ومضمونه في الالتفاف على الأخطاء الجسيمة..
اليوم ضعفت إمكانية التستّر على الفضائح، إذ بلغ السّيل الزبى..
الضحية هذه المرة، سيكون بلا شكّ مدير المستشفى، و”دوْحي يا مباركة بحمد”.

 بيان غير ممضى منشور على صفحة الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين

إن الحق النقابي المكفول بصريح نص الدستور يكفل للأجراء و العمال حرية الانخراط في المنظمة (ات) النقابية و يكفل لهم بالمثل حرية الانسلاخ وممارسة كل ما له صلة بالعمل النقابي.. ومن شروط ذلك الحق حياد المؤسسة و عدم تدخلها في أي شأن نقابي بأي شكل من الأشكال، لذا فإننا نعد ما عمد إليه مدير المستشفى الجهوي بتطاوين من استجواب إحدى العاملات بالمستشفى على خلفية ممارستها لحقها النقابي تجاوزا خطيرا يمسّ من جوهر حرية العمل النقابي وتدخلا في شان نقابي داخلي لا يعني الإدارة في شيء.
بيان الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين
بناء على ذلك فإننا:
– ندين هذا التدخل في الشأن النقابي وندعو مدير المؤسسة إلى الالتزام بواجب الحياد وتجنب تغذية الخلافات إن وجدت وسط الهيكل النقابي .
– ندعو مدير المستشفى الجهوي بتطاوين إلى سحب الاستجواب فورا والاعتذار من العون أو الأعوان المعنيين.
– ندعو كل الأعوان إلى الالتفاف حول منظمتهم النقابية وحلّ خلافاتهم متى وجدت وسط هياكل المنظمة وفق ما يحدده النظام الداخلي ..
إن ما قام به مدير المستشفى في هذا الظرف الذي يجب أن تتوحد فيه الجهود من أجل مواجهة هذه الجائحة لن يؤدي إلا إلى إضعاف عزيمة الأعوان والنيل من روحهم المعنوية العالية.
إن تدخل المؤسسة في العمل النقابي منح الفرصة لأعداء المنظمة من أجل بث الفرقة بين الأعوان والنيل من منظمتنا العريقة وإننا سنسقط كل مؤامراتهم بالمزيد من الوحدة والتمسك بمنظمتنا حرة ديمقراطية ومستقلة.
Views: 0

Tags
الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين المستشفى الجهوي بتطاوين المستشفى العسكري المستشفى المحلي برمادة

Midou

A professional journalist and blogger who has worked in several newspapers and websites

Related Articles

Leave a Reply

Back to top button
Close
Close