YOUR EXISTING AD GOES HERE
أخبار عربية

الرئيس الجزائري: لن نلجأ إلى الاستدانة الخارجية لأنّها تمسّ بالسّيادة الوطنية

أكد الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، يوم أمس الجمعة، أنّ الدولة لن تلجأ الى الاستدانة الخارجية ولا لطبع النقود لمواجهة احتياجاتها المالية في ظلّ تهاوي أسعار النفط بل ستلجأ الى “الاقتراض من الجزائريين”.

و قال الرئيس تبون خلال مقابلته الصحفية الدورية مع مسؤولي صحف وطنية: “لن نذهب للمديونية، لن نذهب لا لصندوق النقد الدولي ولا للبنك الدولي لأن المديونية تمس بالسيادة الوطنية وهي تجربة عشناها بداية التسعينيات”.

وحول سؤال عن إمكانية العودة لعملية طبع النقود، تساءل رئيس الجمهورية، قائلًا: “ومن سيدفع هذا الدين في النهاية؟”.

وأكد، وفق وكالة الأنباء الجزائرية، أنّ خطوة كهذه ستؤدي إلى “رفع معدل التضخم في الوقت الذي يبقى فيه الدخل ثابتًا”.

وعوضا عن هذا، ستتجه الجزائر، يضيف السيد تبون، إلى “الاقتراض من الجزائريين” مع مدّهم بجميع “الضمانات اللازمة”.

READ  إدماج التربية الجنسية في البرامج التعليمية يثير جدلًا واسعًا في تونس

وكشف عن حيازة القطاع الخاص غير المهيكل لـ”ما يقارب 6000 مليار دينار جزائري غلى 10 آلاف مليار دينار جزائري عوض الاقتراض من صندوق النقد الدولي أو من بنوك أجنبية”، معتبرًا أنّ الأمر متعلق بالسيادة الوطنية.

وتابع: “عندما تقترض لدى بنوك أجنبية لن يمكنك التكلم لا عن فلسطين و لا عن الصحراء الغربية..”.

وأكد أنه سيتم تقديم الضمانات و التسهيلات لأصحاب الأموال للمساهمة في تمويل الاقتصاد قائلا: “لو طلب فتح بنك إسلامي يعمل دون فوائد فالباب مفتوح والبنك المركزي مستعد لمنح الاعتماد”.

أما الاقتراض الأجنبي فسيبقى “ممكنا” حسب الرئيس بالنسبة ل”لمشاريع الاقتصادية ذات المردودية العالية” مثل بناء ميناء تجاري.

الوسوم

محمد رجب

صحافي وتربوي، عمل في عديد الصحف الورقية والمواقع الإلكترونية منها إيلاف والعرب اليوم وإرم نيوز والشارقة 24 والتقرير وقنطرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock