YOUR EXISTING AD GOES HERE
أخبار عربية

“مرصد رقابة” يكشف عن شبهة فسادٍ من العيار الثقيل لنائبٍ في البرلمان

كشف مرصد رقاية الذي يديره النائب السابق في البرلمان عماد الدائمي للرأي العام أنه، بعد تقصّ طويل، تمكن من كشف ملف إثراء غير مشروع وتهريب أموال لشخصية سياسية تقلد منصبًا وزاريًا في السابق. وهو اليوم نائب في مجلس نواب الشعب (البرلمان).

وأكد عماد الدائمي، أنّ الملف يتضمن وثائق تثبت شراء هذا الوزير السابق والنائب الحاليّ عقارًا مرتفع الثمن في مدينة أووربية.

سيف الجزيري يبدع وي...
سيف الجزيري يبدع وينقذ الزمالك بهدفيْن قاتليْن

وتم إيداع الملف لدى القضاء.

وأكد أنه سينتظر رفع الحصانة عن هذا الوزير السابق، والنائب الحالي، ليكشف للرأي العام جميع الحيثيات والمعطيات للرأي العام.

 

مرصد رقابة

 

وعلّق الأستاذ عبد الواحد اليحياوي على هذا الملف، فكتب تدوينة جاء فيها: “ما كشفه مرصد رقابة برئاسة الصديق عماد الدائمي عن شبهة فساد تخص أحد الوزراء السابقين من خلال شراء عقار باهض الثمن بأحد المدن الأوروبية يرجّح أن يكون مقابل خدمات قدمت للوبيات داخل البلاد أو بأموال ذات مصدر فاسد يؤكد أن البوابةالحقيقية والوحيدة للمعركة ضد الفساد هي فساد السياسيين”.

وأضاف: “هذه الحكومة ستُحظى بدعم كامل من التونسيين إذا قامت بعملية تدقيق لأملاك كل السياسيين على قاعدة من أين لك هذا..؟
غير ذلك فإن مسار الانتقال السياسي يتجه إلى ديمقراطية فاسدة يحكم من خلالها الفاسدون البلاد..”.
أما نبيل البغدادي فقد تفاعل معلقًا: “تونس الخضراء أمانة يصونها أبناؤها الأحرار كل من موقعه ولا عزاء للعملاء.
خدم المشروع الاستعماري ثم الاستبدادي سليله والمنتفعين من نهب المال العام والتستر على الفساد والفاسدين، أكلة السحت على موائد الظالمين.
لا يستقيم العيش الكريم ولا يمكن تحقيق التنمية الشاملة والفساد والفاسدين مستعصين على الدولة ومؤسساتها.
الدولة الناجحة والمتقدمة يبنيها شعب واعٍ يحسن اختيار قياداته ومسؤوليه، ولا تخدعه أساليب التضليل ولا يتسامح مع الظلم والظالمين والفساد والفاسدين خصوصًا في مواقع المسؤولية”.

الوسوم

محمد رجب

صحافي وتربوي، عمل في عديد الصحف الورقية والمواقع الإلكترونية منها إيلاف والعرب اليوم وإرم نيوز والشارقة 24 والتقرير وقنطرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock