أخبار عربية

مبادرة السيسي إعلان فشلٍ في الوقت بدل الضائع

تتتالى هزائم حفتر وميليشياته، فبعد هروبهم من قاعدة الوطية وعديد المدن الأخرى، ها هم يفرّون من جديد من مقرّهم في ترهونة.

وفي هذا الحضمّ من الهزائم المتتالية، يتحوّل حفتر إلى مصر ليستقبله السيسي، الذي يتقدّم للّيبيين بمبادرة صلح بين الشرق والغرب.

الآن يستفيق السيسي بعد أن تأكد أنّ حليفه، وبعد أن كان يساعده على قتل الليبيين، ها هو اليوم يهتمّ بالصلح، وهو الذي كان ومحمد بن زايد يقفان وراء فشل تدخل الجزائر، ومبادرة الرئيس التونسي الراحل السبسي، واتفاق الصخيرات.

الآن فقط، وبعد سيطرة حكومة الوفاق، وهروب ميليشيات حفتر، استفاق السيسي، ولكن بعد فوات الأوان، فمن كان يساعد حفتر على قتل الليبيين لا يمكن أن يكون اليوم داعيًا للصلح بينهم.

واستبعد المحلل السياسي بشير عبد الفتاح نجاح مبادرة السيسي، وقال في تصريح لـ”سبوتنيك”: “مالم يتبناها المجتمع الدولي والأمم المتحدة”، مضيفًا أنّ “رفض المجلس الأعلى للدولة كان متوقعًا ولم يكن صادمًا خاصة وأنّ مسيرة التسوية متعثرة”.

مبادرة السيسي إعلان فشل

 

وأكد المحلل السياسي والخبير في الشأن الليبي غازي معلّى أنّ “حفتر خرج في أفريل 2019 في مغامرة حرب ضد العاصمة طرابلس. لسببين الأول القضاء على الإرهاب وثانيا هو تفكيك وحلّ المليشيات. أما أهدافه فطبعًا التربع على عرش السلطة في طرابلس ويصبح مشير ليبيا بالمطلق”.

وأضاف: “.. واليوم يخرج علينا إلى جانب السيسي عرّاب الحرب وعقيلة صالح مشرعن الحرب في ندوة صحفية يطلبون وقف إطلاق النار وحوار سياسي،.. وطبعًا تفكيك المليشيات و نزع سلاحهم”.

وهو ما يعني “يعني بالعربي كدا ( بالمصري) ما فشل فيه بقوة السلاح إن كان على حقّ أصلًا وصدقنا خرافاته من دحر الإرهاب ونزع سلاح المليشيات وما لم يحققه بحرب دامت 14 شهرًا حصدت أرواح 1500 شاب ليبي من شباب المنطقة الغربية وأقل منهم من شباب المنطقة الشرقية ولم يصل إلى كرسي طرابلس وعرش ليبيا. يريد أن يأخذه اليوم بحوار مزعوم وبشروط المهزوم”.

وقال معلّى “كما قلنا: حفتر، هذا رجل دراماتيكي سينهي نفسه بنفسه ويحترق بما اقترف من أفعال. وأعتقد أن حفتر لن يكون له مكان لا على طاولة حوار ليبي ليبي ولا مكان في الخارطة السياسة الليبية المقبلة لأنه أقصى نفسه بنفسه وانتحر على أسوار طرابلس والدفن سيكون بالقاهرة”.
 وأضاف الخبير في الشأن الليبي معلّى “اعتبر السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، أنّ هناك في مصر من راهن على الانقلابي الليبي خليفة حفتر”، مشيرًا إلى أنّ “تلك المقاربة فشلت”.

السيسي هو الخاسر الأكبر في ليبيا

 

الأستاذ عبد الواحد اليحياوي أكد أنّ “الخاسر الأكبر ممّا يحدث في ليبيا هو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي…
التطورات العسكرية في ليبيا تجعل من تركيا وأردوغان الغريمين المعلنين للرئيس المصري على مقربة من حدود بلاده، كما أنّ التدخل العسكري في ليبيا أسقط سردية السيسي بأنّ جيشه هو من يقوم بحماية المنطقة يتقاضى من أجل ذلك أموالًا طائلة من السعودية والإمارات..”.
وأضاف اليحياوي “ربما طلب من برلمان الشرق من مصر تدخلها العسكري في ليبيا قد يزيد من تهاوي أسطورة الجيش المصري كعنصر توازن في المنطقة”مسافة السكة” لأنّ السيسي المثقّل بالأزمة الاقتصادية والاستبداد السياسي لن يقدر على ذلك وسينكشف عجزه مما سيؤثر على المحاور الحالية مما قد يؤدي إلى تفكيكها وظهور خارطة سياسية جديدة مع عودة الحديث عن محاولة جديدة لحل الأزمة الخليجية”.
وفال السيسي لدى استقباله كل من حفتر وعقيلة صالح: “تشرفت بلقاء كل من المستشار عقيلة صالح والمشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية بقصر الاتحادية، والذي أسفر عن إعلان القاهرة لمبادرة ليبية ليبية لإنهاء الأزمة والوصول إلى تسوية سلمية تضمن وحدة وسلامة المؤسسات الوطنية وعودة ليبيا بقوة إلى المجتمع الدولي”.

طرابلس ستالينجراد العرب

 

وقال الرئيس التونسي الأسبق منصف المرزوقي: “طيلة ستة أشهر من جويلية 1942 إلى فبراير 1943 حاول النازيون الألمان يتبعهم مواليهم من إيطاليين وكروات ومجريين ورومانيين الاستيلاء على مدينة ستالينجراد ظنوها فريسة سهلة فتكسرت على صلابتها أسنانهم.

كذلك تكسّرت أسنان محور الشر وأجيره على صلابة طرابلس،

كل التهاني لأهلنا في طرابلس، للشعب الليبي وكل التمنيات لتنتهي محنته في أقرب وقت ويعمّ السلام غربا وشرقا وجنوبا.

كل التهاني للأخ فايز السراج وحكومته الشرعية ولمؤسسات الدولة الليبية وللأبطال الذين مرّغوا أنف الفاشيين الجدد في الرمل ورحم الله كل الشهداء. دمائهم الزكية هي التي تسقي شجرة الحرية العربية.

ستبقى يا طرابلس ملحمة صمودك طيلة سنة كاملة صفحة مشرقة في تاريخ هذه الأمة التي لن تتخلى ولن تتراجع عن مشروعها التاريخي: دول مدنية ديمقراطية خالية من الفساد تسهر على مصالح شعوب من المواطنين وتبني بينها جسور الاخوة والتعاون.

مشروع كما أظهرت للعالم أجمع أنه لن يقف أمامه لا مال، لا إعلام، لا مرتزقة، لا إمارات ولا من يحزنون.

ولا بدّ لليل أن ينجلي”.

Views: 0

Tags
السيسي حفتر طرابلس فائز السراج مبادرة السيسي

Midou

A professional journalist and blogger who has worked in several newspapers and websites

Related Articles

Leave a Reply

Back to top button
Close
Close