YOUR EXISTING AD GOES HERE
رياضة

خالد حسني يكشف الحقيقة الغائبة عن جماهير النادي الإفريقي، فما هي؟

كشف المحلل الرياضي خالد حسني حقيقة كانت غائبة عن النادي الإفريقي أو عن جماهيره، كما الجماهير الرياضية في تونس، وهي أنّه النادي الوحيد في تونس الذي ساهم في تكوين فرقة موسيقية وهي الرشدية بهدف المحافظة على الهوية التونسية والإسلامية.

وقال اللاعب الدولي والمدرب السابق خالد حسني إنّه تمنى أن يكون النادي الإفريقي في حال أفضل من التي يعيشها في الفترة الأخيرة لأنه صرح رياضي كبير في تونس والعالمين العربي والإفريقي.

وأضاف حسني في برنامج رياضي على إذاعة  “IFM”: “إن شاء الله أزمة وتزول..” في هذا الصرح الرياضي والثقافي.

وأكد أنّ النادي الإفريقي هو أول فريق في تونس سمح للنساء بالدخول إلى الملاعب، مجانيًا، وكان ذلك في العام 1930، وبالتالي فإنّ النادي الإفريقي كان سابقًا لمجلة الأحوال الشخصية التي ظهرت أوت 1956.

وظهرت فرقة الرشدية في 1934 والهدف منها كان العمل الثقافي الذي يهدف أساسًا إلى “المحافظة علي الشخصية التونسية من الذوبان، إذ أراد المستعمر وأعوانه أن تنخلع تونس عن الحضارة العربية وينسلخ تراثها الموسيقي والغنائي عن الحضارة والثقافة العربية والإسلامية”، وفق ويكيبيديا عربية.

READ  لجنة الانضباط بالاتحاد الإفريقي تدعو الترجي والجامعة إلى تقديم جميع المؤيدات

وقال حسني: “هناك مسؤولون لا يعرفون قيمة الأمانة التي بعثها الأفارقة الأوّلون في 1920، وقبل ذلك في الواقع عندما كان يسمّى النادي الإسلامي الإفريقي”.

 

المحلل الرياضي خالد حسني

 

وربط خالد حسني النادي الإفريقي بالنضال ضد المستعمر باستخدام الثقافة والرياضة، وذلك بمساهمته في تكوين الفرقة الرشيدية، وكان له مسرح، خاصة وأنه رفض أن يكون فريقًا برئيس فرنسيّ، فجاهد وناضل من أجل الهويّة التونسية في 1920 حيث ارتدى أول قميص له يحمل النجمة والهلال في وقت لم يكن غير العلم الفرنسي.

واعترف خالد حسني وكان لاعبًا في صفوف نادي حمام الأنف بأنه عندما كان في صنف الأداني، وعندما يلعبون ضد النادي الإفريقي بأنهم يلبسون أحسن الأزياء ولا ينامون ليلًا في انتظار اللقاء، ويتمنّون أن يكون نادي حمام الأنف يومًا ما مثل النادي الإفريقي.

READ  رفع منع الانتدابات عن النادي الإفريقي وتأهيل اللاعبين قبل غلق الماركاتو

وبالتالي يختم خالد حسني بدعوة المسؤولين إلى حفظ الأمانة، وقال: “أدعوكم إلى حفظ الأمانة الكبيرة للنادي الإفريقي، فهو أكبر منكم جميعًا”.

 

الوسوم

محمد رجب

صحافي وتربوي، عمل في عديد الصحف الورقية والمواقع الإلكترونية منها إيلاف والعرب اليوم وإرم نيوز والشارقة 24 والتقرير وقنطرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock