رياضة

4 لاعبين من النادي الإفريقي تألّقوا أمام النجم الساحلي

حقق النادي الإفريقي تعادلًا ثمينًا في ملعب بوعلي لحوار بحمام سوسة بعد ملاقاته للنجم الساحلي في إطار الجولة الثامنة لمرحلة الإياب لبطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم.

وتعادل النادي الإفريقي بهدفين للجهتين. سجل هدفيْ نادي الشعب كل من شهاب العبيدي من ضربة جزاء. وعدّل صابر خليفة النتيجة (2/2) بعد توزيعة دقيقة من يس الشماخي.

 

 

وقد زملاء وسام يحي مستوى جيدا جدا بفضل العزيمة والإصرار و”القرينة” التي ميزت تدخلات أغلب اللاعبين، وهو ما مكنهم من العودة في النتيجة وإحراز التعادل الثمين.

 

 

وإن قدم أغلب اللاعبين مستوى جيدًا فإن البعض كان عطاؤه غزيرًا طوال المباراة، من ذلك أنّ هدفيْ النجم الساحلي جاءًا من هفوتيْن دفاعيتيْن، الأولى كانت من حمزة العقربي الذي أعاد الكرة إلى مهاجم النجم الساحلي، وكان عليه أن يبعدها في أيّ اتجاه.

 

 

أما الهدف الثاني للفريق المحلي فقد جاء بعد خطأ مشترك خلال هجوم معاكس للنادي الإفريقي بين كل من غازي عبد الرزاق ووسام يحي، وصلت الكرة إلى أحد لاعبي النجم الساحلي الذي كان وراء الهجوم المعاكس الذي جاء بالهدف الثاني في وقت صعب جدا، في الدقيقة الثالثة من الشوط الثاني.

 

 

ورغم ذلك فقد عاد لاعبو النادي الإفريقي بقوة وعزيمة، وأضافت التغييرات الهجومية للمدرب منتصر الوحيشي بإدخال كل من يس الشماخي وزهير الذوادي وحمدي العبيدي، إضافة كبيرة للمجموعة.

وتألق الحارس عاطف الدخيلي الذي لا يتحمّل دخول كرتيْن إلى شباكه، حيث كان حاسمًا في بعض الفرص للنجم الساحلي. ومنح ذلك ثقة لبقية زملائه في الفريق، وخاصة في خط الدفاع.

 

 

في وسط الدفاع، كانت تدخلات بلال العيفة متميزة، وفي الوقت المناسب. كما أنّ إسكندر العبيدي قدم وجها طيبًا، ولم يخطئ كعادته، إلا في كرة واحدة.

أحمد خليل، كان الرئة التي يتنفس بها النادي الإفريقي، تبارك الله، طاقة بدنية كبيرة، وعطاء غزير لا ينضب، وإلى جانبه الـ”غولدن بوي” وسام يحي، وخليل القصاب، الذين لم يمكّنوا مهاجمي النجم الساحلي من الوصول إلى مرمى الدخيلي خلال الشوط الأول، ولولا بعض الأخطاء الفردية لما تمكن الفريق المحلي من تسجيل هدفين، ولكن تلك هي كرة القدم.

 

 

لئن كان كومباوري تائهًا، ليس لضعفه، ولكن لبقائه وحيدًا وبُعد لاعبي الوسط الهجومي منه، وعدم قيام الظهيرين الأيمن والأيسر بدورهما الهجومي، وأعتقد أنّ ذلك كان بإيعاز من المدرب منتصر الوحيشي حتى يوقف كلًّا من الطيب المزياني وأيمن الصفاقسي اللذين يتميزان بالسرعة في حبك الهجومات المعاكسة، فإنّ صابر خليفة قدم مستوى جيدًا، وتمكن من تعديل النتيجة بتسديدة رأسية غالطت حارس النجم الساحلي في الدقيقة 78.

 

 

صابر خليفة اجتهد، وحاول أكثر من كرة، بالرغم من المحاصرة اللصيقة من الجزائري حسين بن عيادة. وقد تميز هذا الأخير باللعب العشوائي على غير العادة خوفًا من صابر خليفة، وهي تعليمات من المدرب الأسعد الدريدي.

وكان دخول يس الشماخي وحمدي العبيدي إيجابيًا، حيث كاد النادي الإفريقي يخطف نقاط الانتصار في الدقيقة 89 لمرتين، الأولى عندما كان حمدي العبيدي وجها لوجه مع حارس النجم، والثانية ومن نفس الزاوية، شهاب العبيدي أضاع هدف الانتصار.

 

 

وحسنًا فعل المدرب الوحيشي عندما ترك يس الشماخي إلى الشوط الثاني وأدخله عندما كان دفاع النجم الساحلي في حالة إرهاق، وفي مرة أولى يوزع الشماخي في اتجاه “ولد خليفة”، وهذا الأخير يصعد فوق الجميع ويسدد بالرأس ويغالط الحارس ويعدل النتيجة (2/2).

 

 

هي مباراة الإصرار والعزيمة و”القرينتة”، ودهاء منتصر الوحيشي الذي تمكن من بدهائه من إيقاف أخطر لاعبي النجم الساحلي، وتمكن كذلك من العودة في النتيجة (2/2) برغم تقدم الفريق المحلي بهدفين لصفر.

 

 

هي مباراة التأكيد على أنّ النادي الإفريقي لا يخسر مع منتصر الوحيشي وللمباراة التاسعة على التوالي.

 

 

هي مباراة التأكيد على أنه لا خوف على النادي الإفريقي لأنّ مستقبله سيكون باسمًا ومشرقًا بفضل لاعبيه الشبان.

يذكر أنّ مباراة النادي الإفريقي والنجم الساحلي التي دارت اليوم بملعب بوعلي لحوار بحمام سوسة أدارها الحكم يوسف السرايري.

 

زوروا صفحتنا على “فيسبوك” واشتركوا في “برشة نيوز” ( barchanews

الوسوم
اظهر المزيد

محمد رجب

صحافي وتربوي، عمل في عديد الصحف الورقية والمواقع الإلكترونية منها إيلاف والعرب اليوم وإرم نيوز والشارقة 24 والتقرير وقنطرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock