أخبار عربية

تشكيلاتٌ من مرتزقة الموت في ليبيا تعمل على تركيع المغرب العربي

أرقام صادمة..! هؤلاء كانوا على بعد 27 كم من الحدود التونسيّة!!!

الأستاذ نصر الدين السويلمي

 

إلى حدّ مساء الإثنين 25 ماي 2020 قامت 8 طائرات شحن عسكريّة بنقل مرتزقة فاغنر من قاعدة بني وليد إلى جهات مجهولة، إلى حدّ نفس التّاريخ والتوقيت قامت أيضا ما بين 13 إلى 20 حافلة بنقل نفس المرتزقة برّا إلى قاعدة الجفرة!.
بعد كلّ ذلك يعلن عميد بلديّة بني وليد عن تواجد أعداد كبيرة من المسلّحين الرّوس في مطار مدينة بني وليد بانتظار المغادرة.
إذًا، كم عدد المرتزقة الرّوس الذين تمّ نقلهم خارج ليبيا أو بعيدًا عن محاور القتال، ثمّ كم عدد الذين ينتظرون في المطار، وكم هو العدد الإجمالي للمرتزقة الرّوس الذين يقاتلون في الغرب الليبي..
قبل كلّ ذلك، كم هو عدد المرتزقة الرّوس في جميع أنحاء ليبيا.. وقبل وبعد وأثناء ذلك، كم عدد جميع المرتزقة من روسيا وأوكرانيا وجنجويد السّودان والتّشاد وسوريا…
وأخيرا وليس آخرا، كم هو العدد الحقيقي لفريق العمليّات القذرة التابعة لجيش السيسي الذي مهّد الطريق لمرتزقة فاغنر ونسّق ونفّذ معهم العديد من العمليّات على الأرض.

تشكيلات من مرتزقة الموت والقتل المدفوع الثمن

معطيات صادمة تكشف أنّ تشكيلات من مرتزقة الموت والقتل المدفوع الثمن كانت غرف عمليّاتهم على بعد 27 كيلومترا من التّراب التونسي بقاعدة الوطيّة، وبضع عشرات الكيلومترات من الحدود الجزائريّة، ولا شكّ أنّ الجريمة يشترك فيها محمّد بن زايد وزعيم الانقلاب الدّموي في مصر عبد الفتّاح السيسي، لا شكّ أيضًا أنّها جريمة مزدوجة تستهدف وحدة التّراب الليبي وشرعيّته كما تستهدف تونس والجزائر، وإلّا كيف يترك السيسي وبن زايد وبقيّة مكوّن الفتنة الشّرق الليبي والعمق الليبي والصّحراء الليبيّة الشّاسعة ويدفعون بكلّ تلك المتفجّرات الآدميّة إلى حدود تونس والجزائر.
لماذا يترك السيسي ومحمّد بن زايد وبقيّة مكوّن الفتنة 2842 كيلومترا من حدود ليبيا مع مصر وتشاد والنّيجر ويأتون بالمرتزقة إلى الحدود التونسيّة وليس بعيدا عن الحدود الجزائريّة.

من أجل تركيع المغرب العربي

ولأنّها عمليّة إجراميّة مبيّتة تستهدف تركيع المغرب العربي، وحتى يستكمل التّرهيب أهدافه، يعتمد الخطاب الرّسمي المصري والإماراتي كما الإعلام المصري والإماراتي على شرعنة الفتنة، حين يقدّمون ميليشيات حفتر تحت اسم الجيش الليبي ويتعاملون مع طبرق كلافتة للسيادة الليبيّة، ويطلقون على الجيش الليبي في طرابلس “ميليشيات”.
تلك مصلحة بن زايد ومصلحة السيسي الذي يرغب في تثبيت شرعيّة ليبيّة إلى جواره ليتحكّم فيها.. حتى إذا اتخذت تونس موقفًا ينبع من مصلحتها يتعلّق بحدودها مع ليبيا وليس بحدود ليبيا مع دول أخرى قامت الدّنيا ولم تقعد، واتهموا بلادنا بعدم الحياد!!! وكأنّه من حقّ هذا السفّاح المصري والعرّاب الإماراتي وبقيّة مكوّن الخراب أن يتصرّفوا وفق ما تمليه عليهم مصالحهم الانقلابيّة، فيما يتحتّم على بلدان تونس والجزائر والمغرب أن تتصرّف وفق مصلحة أعيان الثّورات المضادّة وليس وفق مصالح شعوبها.. ثمّ وبعد كلّ ذلك يجد بن زايد عناصر متوّنسة تعمل لصالح دكتاتوريّات الدّم من رحم ديمقراطيّة وحريّة ودستور الثّورة التونسيّة!.

الوسوم
اظهر المزيد

محمد رجب

صحافي وتربوي، عمل في عديد الصحف الورقية والمواقع الإلكترونية منها إيلاف والعرب اليوم وإرم نيوز والشارقة 24 والتقرير وقنطرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock