YOUR EXISTING AD GOES HERE
رياضة

أحمد خليل متغيّب بارز عن كلاسيكو الإفريقي والصفاقسي، فمن سيعوّضه؟

برغم الانتصار المهمّ الذي حققه النادي الإفريقي في القيروان بالذات، فإن نادي الشعب خسر خدمات أحد أبرز لاعبيه وهو أحمد خليل.

خليل أصيب بعد تدخّل أمام أحد لاعبي الشبيبة، فخرج مصايا قبل نهاية الشوط الأول، وعوّضه رودريغ كوسي الذي تحسن مستواه مقارنة بالمقابلة الأولى ضد مستقبل الرجيش التي أظهر من خلالها أنه قادر على قطع الكرات من المنافس، ولكن النادي الإفريقي لا يستفيد منها مثلا في بناء هجوم معاكس أو هجوم منسّق، لأنّ كوسي يخسرها مثلما قطعها من المنافس، وهذه نقطة ضعفه الكبرى.

وإذا أصبح رودريغ كوسي قادرا على هدوء الأعصاب والتحكم في الكرة بعد قطعها وامتلاكها من المنافس فإنه سيكون لاعبًا ممتازا، ولكنه إن واصل بنفس المستوى الذي أظهره في المباراة الأولى، فسيكون عبئًا على المجموعة، وسيخسر النادي الإفريقي  بسبب الكثير من أخطائه.

 

تكريم أحمد خليل في القيروان
تكريم أحمد خليل في القيروان

 

لا يشكّ إثنان في تميّز أحمد خليل في وسط ميدان النادي الإفريقي، لذلك فالأكيد أنّ غيابه سيكون مؤثرا على أداء الفريق وخاصة على المستوى الدفاعي وهو يلعب في صفاقس أمام فريق أظهر في اللقاءات الأخيرة أنه مستعدّ، وله أسبقية على النادي الإفريقي على مستوى اللاعبين الأجانب، وكذلك على مستوى عدد المباريات التي خاضها، ومنها على المستوى الإفريقي.

في المقابل، فإن شبان النادي الإفريقي قادرون على اللعب بنفس المستوى الذي أظهروه أمام شبيبة القيروان بشرط ألا يمنعهم المدرب الأسعد الدريدي من اللعب الهجومي، لأنّ أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم.

لكن الأكيد أنّ المدرب الدريدي سيختار طريقة حذرة، وبالتالي فالأقرب أنه سيعتمد على طريقة 2/1/3/4 والتي تتمثل في اللعب بهاجميْن فقك وهما يس الشماخي وباسيرو كومباوري، ووراءهم وسام بن يحي.

 

أيوب مشارك
أيوب مشارك

 

أما في وسط الميدان، فسيكون خليل القصاب، ورودريغ كوسي، وربما أيوب مشارك أو معز الحاج علي.

 

اللاعب رودريغ كوسي

 

لكني أعتقد أنّ الاعتماد على الدفاع سيكلّف النادي الإفريقي غاليًا، وبالتالي يجب أن يكون الفريق متوازنًا على مستوى الخطوط الثلاثة، ويلعب بصفة خاصة بثلاثة مهاجمين، مع العودة لمعاضدة الدفاع.

 

معز الحاج علي
معز الحاج علي

 

وكانت بعض المواقع الإلكترونية أشارت إلى أنّ نتيجة الفحوص لأحمد خليل أثبتت أنّ موسم خليل قد انتهى بضرورة خضوعه للعلاج لمدة بين 7 و9 شهور، لكني متأكد أنّه خير خاطئ بما أنّ نتيجة الفحوصات لم تظهر إلى حدّ الآن، ونتمنى لأحمد خليل أن تكون إصابته خفيفة حتى لا يخسر النادي الإفريقي لاعبًا متميزًا في وسط الميدان.

 

زوروا صفحتنا على “فيسبوك” واشتركوا في “برشة نيوز” ( barchanews

الوسوم

محمد رجب

صحافي وتربوي، عمل في عديد الصحف الورقية والمواقع الإلكترونية منها إيلاف والعرب اليوم وإرم نيوز والشارقة 24 والتقرير وقنطرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock